fbpx
Messaging Icon

البريد الإلكتروني

info@caironeurosurgeryclinics.com

ما طرق علاج العصب الخامس؟ وهل تقضي نهائيًا على الألم؟

علاج العصب الخامس

قد تشعر بألم في وجهك بصورة مفاجئة دون أن تفهم الأسباب، وقد يدفعك هذا الألم للبحث على وسائل التواصل الاجتماعي لعلك تجد حلًا له وتطمئن على صحتك. 

خلال رحلة بحثك قد تجد أعراضًا مشابهًا لحالتك تحت عنوان آلام العصب الخامس، فما هو هذا المرض؟ وما هي محفزاته؟ وكيف يمكن علاج العصب الخامس للقضاء نهائيًا على هذا الألم المزعج؟ تابع القراءة لتتعرف على إجابات هذه الأسئلة بالتفصيل.

وظيفة العصب الخامس

العصب الخامس هو المسؤول عن الإحساس بالوجه حيث يوجد عصب على جانبه الأيمن وآخر على اليسار، وهما يتفرعان إلى فروع أصغر عند مغادرة كل منهما المخ على النحو التالي:

  • الفرع الأول هو العصب البصري المسؤول عن إحساس العين والجفن العلوي والجبهة.
  • الفرع الثاني يمثل العصب الفكي العلوي المسؤول عن الإحساس في الجفن السفلي والخد وفتحة الأنف، والشفة العلوية واللثة.
  • الفرع الثالث هو العصب الفكي السفلي المسؤول عن الإحساس في الشفة السفلية والفك السفلي واللثة وعضلات المضغ.

تعرف على: اسباب التهاب العصب الخامس

ماذا تعني الإصابة بالعصب الخامس؟

عند الإصابة بالتهاب العصب الخامس يعاني المريض نوبات من الألم على جانب واحد فقط من الوجه تشبه التعرض لصدمة كهربائية أو الطعن بسكين، قد تستمر النوبة الواحدة لبضع ثوانٍ إلى دقيقتين.

يمر معظم المرضى بفترات هدنة لعدة أشهر أو لسنوات، لكن بعدها قد تعود النوبات من جديد وقد تتكرر باستمرار على مدار اليوم، مما يسبب الاكتئاب والإحباط نظرًا إلى عجز المريض عن العيش بطريقة طبيعية.

تنتج آلام العصب الخامس عن الأسباب التالية:

  • ضغط وعاء دموي في المخ على العصب الخامس، ويعد هذا السبب هو الأكثر شيوعًا.
  • معاناة مرض التصلب المتعدد.
  • وجود ورم ضاغط على العصب الخامس.
  • التعرض لإصابة في الوجه.
  • إصابة العصب في أثناء إجراء جراحة سابقة في الفم أو في الجيوب الأنفية.

تعرف على: العصب الخامس والحالة النفسية

هل هناك ما يحفز ظهور أعراض العصب الخامس؟

نعم هناك محفزات ينتج عنها ظهور نوبة الألم، وهي:

  • لمس الوجه أو الضغط عليه.
  • غسل الوجه.
  • مضغ الطعام.
  • التحدث والابتسام.
  • غسل الأسنان بالفرشاة.
  • استخدام غسول الفم.
  • وضع مساحيق التجميل.
  • التعرض للرياح الخفيفة أو هواء التكييف.

علاج العصب الخامس بالأدوية

يصف الطبيب مجموعة من الأدوية لعلاج التهاب العصب الخامس، أهمها:

  • الأدوية المضادة للنوبات

تستخدم هذه الأدوية في الأساس للسيطرة على نوبات الصرع، لكن يلجأ الطبيب إليها بهدف علاج العصب الخامس لأنها تخفف من ألم الأعصاب عن طريق تثبيط الخلايا العصبية المسؤولة عن إرسال إشارات الألم إلى المخ.

يوصي الطبيب بزيادة الجرعة تدريجيًا على مدار أسابيع حتى يتراكم الدواء في مجرى الدم للحصول على أفضل النتائج، أما إذا مر المريض بفترة هدنة فلا بد من تقليل الجرعة تدريجيًا وفقًا لإرشادات الطبيب.

  • مرخيات العضلات

عادة ما يصفها الطبيب كعلاج مساعد مع الأدوية المضادة للنوبات.

  • مضادات الاكتئاب

تساعد مضادات الاكتئاب كذلك في تخفيف الألم.

  • البوتوكس

قد تساهم حقن البوتوكس في التخفيف من حدة الأعراض، لكن لا يزال هذا الأمر قيد الدراسة وبحاجة لمزيد من الأبحاث للتأكد من مدى فعالية البوتوكس في علاج العصب الخامس.

علاج العصب الخامس بالتردد الحراري

يساعد التردد الحراري على منع ظهور أعراض العصب الخامس لفترة طويلة قد تمتد إلى 4 سنوات، وخطوات العلاج هي كالآتي:

  1. إدخال إبرة مجوفة عبر الوجه وتوجيهها إلى العصب الخامس في قاع الجمجمة.
  2. تثبيت الإبرة في مكانها وإدخال قطبًا كهربائيًا من خلالها يبغث موجات كهرومغناطيسية لإتلاف أماكن محددة من العصب لمنع وصول إشارات الألم إلى المخ.

الجدير بالذكر أن المريض قد يعاني من تنميل بالوجه بعد العلاج مباشرة وغالبًا ما يستمر لفترة قصيرة.

علاج العصب الخامس بالجراحة

قد يوصي الطبيب أحيانًا بإجراء عمليات جراحية لعلاج التهاب العصب الخامس والقضاء نهائيًا على الألم، مثل:

  • جراحة تخفيف الضغط على الأوعية الدموية

تهدف العملية إلى تحريك الوعاء الدموي الضاغط على العصب الخامس بعيدًا عنه، مع وضع  داعم بينه وبين العصب.

  • استئصال العصب

يقطع الطبيب جزءًا من العصب الخامس لمنع الألم، وغالبًا ما يفعل ذلك إذا كانت الأوعية الدموية طبيعية وغير ضاغطة على العصب الخامس.

  • القسطرة العلاجية

يُدخل الطبيب في وجه المريض أنبوب القسطرة الرفيع المزود ببالون في نهايته، وعند وصوله إلى العصب الخامس يتم نفخ البالون للضغط على العصب ومنع إرسال إشارات الألم.

  • الجراحة الإشعاعية

تُعرف كذلك باسم “جاما نايف” أو “السكينة الإشعاعية”، وتهدف إلى تركيز الإشعاع نحو جذر العصب الخامس مما يعيق نقل الإشارات العصبية إلى المخ. 

من المتوقع ألا يختفي الألم بعدها مباشرة، لكن يتحسن المريض تدريجيًا خلال عدة أسابيع.

بعد اكتشاف طرق علاج العصب الخامس المختلفة ندعوكم للتواصل مع عيادات القاهرة لجراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري للإجابة عن أي سؤال أو استفسار لديكم عبر الأرقام الموضحة على موقعنا الإلكتروني أو عبر الواتساب.

فلا تتردد واتصل الآن بدلًا من الانتظار والجلوس برفقة مشاعر القلق والحيرة.

للحجز والاستعلام في عيادات القاهرة لجراحة المخ و الأعصاب

مقالات متعلقة

أهمية البحث عن أفضل دكتور لعلاج أورام المخ

أهمية البحث عن أفضل دكتور لعلاج أورام المخ

يوجد ما يزيد عن 120 نوعًا من أورام المخ تتنوع ما بين حميدة وسرطانية، وقد يؤثر موقع الورم وحجمه في حياة المرضى تأثيرًا لا يُستهان…

أسباب فشل عملية الانزلاق الغضروفي |الطبيب وحده لا يتحمل المسؤولية

أسباب فشل عملية الانزلاق الغضروفي |الطبيب وحده لا يتحمل المسؤولية

لا شك أن فشل عملية الانزلاق الغضروفي هو أكثر ما يخشاه مرضى الغضروف عند الخضوع لهذا الإجراء، فبالنسبة لهم ينحصر الأمل الأخير في التعافي من…

أعراض فشل عملية تثبيت الفقرات

أعراض فشل عملية تثبيت الفقرات

رُغم أن عملية تثبيت الفقرات من الإجراءات الناجحة في علاج المشكلات الصحية التي تصيب العمود الفقري وتمنع استقراره والحد من آلام الظهر المزمنة، توجد احتمالات…

Top Img back to top
Top Img back to top