Messaging Icon

البريد الإلكتروني

info@caironeurosurgeryclinics.com

تجربتي مع عملية الانزلاق الغضروفي

تجربتي مع عملية الانزلاق الغضروفي

آلام الانزلاق الغضروفي مزعجة وغير محتملة، وكثير من الحالات لا تستجيب للعلاج الدوائي أو العلاج الطبيعي، ويكون الحل الأمثل لهم هو التدخل الجراحي لإزالة القرص المنزلق كليًا أو جزئيًا لتخفيف الضغط الواقع على العصب. لذا يطرح بعض المرضى ممن هم بصدد الخضوع للعملية بعض التساؤلات، منها: “كيف ستمر تجربتي مع عملية الانزلاق الغضروفي؟ وكيف أتجنب المضاعفات؟”.
نجيب في هذا المقال عن جميع التساؤلات الخاصة بعملية الانزلاق الغضروفي ونلقى الضوء على عوامل النجاح المشتركة بين بعض قصص شفاء من الانزلاق الغضروفي.

ما هي دواعي إجراء عملية الانزلاق الغضروفي؟

يفصل الغضروف طبيعيًا بين فقرات العمود الفقري ليسهل الحركة ويحد من الاحتكاك بينها، ونتيجة لبعض العوامل -مثل التقدم في السن أو السمنة أو التعرض لصدمات في العمود الفقري- يتحرك القرص الغضروفي من مكانه، ويفقد القدرة على القيام بوظيفته، بالإضافة إلى تسببه في الضغط على جذور الأعصاب بما ينتج عنه العديد من المضاعفات.

بالرغم من هذا معظم حالات الانزلاق الغضروفي لا تعاني من أعراض شديدة، ويمكن التغلب عليها في غضون أيام إلى أسابيع من المواظبة على الأدوية التي يصفها الطبيب والراحة التامة وبعض أساليب العلاج الطبيعي.

ولكن توجد حالات يصبح فيها التدخل الجراحي هو الحل الأمثل والنهائي لآلام الانزلاق الغضروفي، منها:

  • من يعانون من آلام الانزلاق الغضروفي غير المستجيبة للعلاج الدوائي أو الطبيعي.
  • مرضى فقدوا القدرة على ممارسة أنشطتهم اليومية بسبب آلام الانزلاق الغضروفي.
  • من يعانون من تنميل ووخز في أجزاء مختلفة من الجسم خاصة الساقين.
  • فقدان السيطرة على عملية التبول والتبرز.
  • عدم قدرة المرضى على الوقوف أو المشي طبيعيًا.

تجربتي مع عملية الانزلاق الغضروفي.. ما قبل العملية

عند الإجابة عن سؤال الكثير من المرضى “كيف ستمر تجربتي مع عملية الانزلاق الغضروفي؟” نشير إلى أن المرحلة الأولى التي يتّبعها الطبيب بعد اتخاذ قرار الجراحة هو تجهيز المريض التجهيز الأمثل للعملية، من خلال التوصية ببعض الفحوصات والتحاليل الطبية التي تتيح له استكشاف حالة الغضروف بدقة، والاطلاع على الحالة الصحية للمريض كاملةً.
من هذه الفحوصات:

  • الأشعة السينية

من خلالها يتمكن الطبيب من رؤية صورة واضحة للفقرات وتأثير القرص المنزلق عليها.

  • الأشعة المقطعية

توضح صورة كاملة ودقيقة للقناة الشوكية وحجمها وما يحيط بها.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي

يُمكّن الطبيب من رؤية الأقراص الغضروفية والحبل الشوكي وجذور الأعصاب بوضوح.

  • فحوصات الدم

تمنح الطبيب صورة عامة عن الحالة الصحية للمريض، وتمكّنه من معرفة المشكلات الصحية التي تحول دون خضوع المريض للعملية.

قصتي مع الانزلاق الغضروفي والتدخل الجراحي

استنادًا إلى نتائج الفحوصات والتحاليل السابقة، يحدد الطبيب التدخل الجراحي المناسب للحالة، وهذا يجيب عن سؤال “هل جميع مرضى الانزلاق الغضروفي يخضعون لنفس الجراحة؟” والإجابة عن هذا السؤال تكون بالنفي، لوجود جراحات عديدة تُتبع في حالات الانزلاق الغضروفي، ويحددها الطبيب حسب حالة القرص المنزلق، وما سبّبه من مضاعفات على الأنسجة المجاورة له، والحالة الصحية للمريض.

فمن الخيارات الجراحية المتاحة:

  • استئصال الغضروف المنزلق جزيئًا أو كليًا بالتدخل الجراحي أو بالمنظار لتخفيف الضغط الواقع على العصب.
  • استبدال الغضروف المنزلق بآخر صناعي مصنوع من المعدن أو البلاستيك.
  • دمج الفقرات خاصة في الحالات التي تعاني من انزلاق في غضروف واحد فقط، فتقل الحركة بين الفقرات وبالتالي يقل الألم الناتج عنها.

هذا الاختلاف في التقنيات يفسر سبب الشكوى الشهيرة لبعض المرضى وهي “لماذا استغرقت تجربتي مع عملية الانزلاق الغضروفي والشفاء فترة أطول من الآخرين؟” وفي الحقيقة أن هذا أمر منطقي، لأن خطة العلاج تختلف من مريض لآخر باختلاف حالة الغضروف والأعراض الناتجة عنه والحالة الصحية العامة للمريض.

خلال تجربتي مع عملية الانزلاق الغضروفي كيف أتجنب المضاعفات؟

“هل تنتهي قصتي مع الانزلاق الغضروفي بالخضوع للجراحة وحسب؟” يعد هذا سؤال شهير أيضًا بين كثير من المرضى، ويعبر عن بعض المفاهيم الخاطئة لديهم، وذلك لأن السبيل للشفاء التام من الانزلاق الغضروفي لا يقتصر على الخضوع للعملية فحسب، ولكن بمدى التزام المريض بنصائح الطبيب خلال فترة التعافي للحصول على أفضل النتائج بعد العملية، وتجنب المضاعفات مثل العدوى والنزيف.

من أهم التعليمات بعد عملية الانزلاق الغضروفي:

  • تجنب الجلوس لفترات طويلة، وثني العمود الفقري.
  • تجنب حمل أشياء ثقيلة أو القيام بمجهود بدني شاق.
  • الالتزام بالأدوية التي يوصي بها الطبيب في مواعيدها المحددة.
  • الحفاظ على جرح العملية نظيفًا وجافًا.
  • اتباع طريقة النوم الصحيحة لمرضى الانزلاق الغضروفي في الرقبة أو الظهر حسب موقع القرص المنزلق.
  • الالتزام بجلسات العلاج الطبيعي التي يقررها الطبيب بالتعاون مع أخصائي العلاج الطبيعي.
  • المتابعة الدورية مع الطبيب لمراقبة حالة العمود الفقري بعد العملية.

قصص شفاء من الانزلاق الغضروفي.. عوامل نجاح مشتركة

نجد أن جميع قصص الشفاء بعد عملية الانزلاق الغضروفي تضم مجموعة من عوامل النجاح المشتركة، تشمل هذه العوامل:

  • اختيار جراح ذي مهارة وخبرة واسعة في تشخيص وعلاج حالات الانزلاق الغضروفي بأقل المضاعفات.
  • التزام الحالات بتعليمات الطبيب خلال فترة التعافي.
  • استخدام تقنيات جراحية محدودة التدخل مثل المنظار في استئصال القرص المنزلق، فقلت المضاعفات الناتجة عن التدخل الجراحي المفتوح.

تشابه آلامك مع غيرك من مرضى الانزلاق الغضروفي لا يعني حاجتكم لنفس بروتوكول العلاج واستغراق نفس المدة في التعافي، لذا لا يمكن الحكم مسبقًا على تجربتك مع علاج الانزلاق الغضروفي من خلال تجارب الآخرين. احرص على خوض تجربتك بنفسك والتخلص من هذه الآلام المزعجة عن طريق استشارة الأطباء المتخصصين عبر التواصل معنا على الأرقام الموضحة أو من خلال الواتساب.

للحجز والاستعلام في عيادات القاهرة لجراحة المخ و الأعصاب

مقالات متعلقة

ما نسبة الشفاء من ورم الدماغ الحميد؟ وهل قد يعود ثانية؟

ما نسبة الشفاء من ورم الدماغ الحميد؟ وهل قد يعود ثانية؟

ينشأ ورم الدماغ الحميد نتيجة نمو غير طبيعي لبعض خلايا المخ دون أن تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، وتظهر عدة أعراض في إثره اعتمادًا…

انحناء الظهر عند الفتيات | مشكلة جسدية ونفسية

انحناء الظهر عند الفتيات | مشكلة جسدية ونفسية

ترغب الفتيات دومًا في الحصول على أفضل مظهر جمالي للوجه والجسم، لذا يُصبن بالإحباط والحزن عندما يتعرضن لبعض المشكلات الجسدية، من أبرزها انحناء الظهر، وهو…

تعرف على أسباب التهاب العصب الخامس

تعرف على أسباب التهاب العصب الخامس

يُعدّ العصب الخامس أحد الأعصاب الرئيسية في الوجه والمسؤولة عن نقل الإشارات العصبية من الوجه إلى الدماغ، وعندما يُصاب هذا العصب بخلل يشعر الفرد بآلام…

Img back to top
Img back to top