fbpx
Messaging Icon

البريد الإلكتروني

info@caironeurosurgeryclinics.com

هل يمكن الشفاء من الانزلاق الغضروفي نهائيا؟

هل يمكن الشفاء من الانزلاق الغضروفي نهائيا

معاناة مرضى الانزلاق الغضروفي مع نوبات الألم لا يمكن أن يتخيلها أحد سواهم، لذا تكون أول الأسئلة التي يطرحونها على الطبيب المعالج في أولى زيارتهم له: “هل يمكن الشفاء من الانزلاق الغضروفي نهائيا؟ وما المدة المتوقع خلالها التخلص من تلك الآلام؟”.

لذا نتعرف في هذا المقال عن أشهر إصابات الانزلاق الغضروفي شيوعًا، ونوضح مدى فاعلية أساليب العلاج المختلفة في التخلص من هذه الآلام ومنح مرضى الانزلاق الغضروفي حياة طبيعية ومستقرة.

أين تقع أكثر إصابات الانزلاق الغضروفي شيوعًا؟

غضاريف العمود الفقري تتسم بالمرونة والثبات لتؤدي دورها في دعم الحركة والانحناء بمنتهى السهولة، ولكن تؤثر بعض عوامل الشيخوخة والعادات الخاطئة في طبيعة غضاريف الظهر، فتُفقدها مرونتها مما يؤدي إلى انزلاقها من مكانها في اتجاه الحبل الشوكي والأعصاب.

تختلف أنواع الانزلاق الغضروفي والأعراض الناتجة عنه باختلاف موقع الغضروف المنزلق، ومن أشهرها:

  • الانزلاق الغضروفي العنقي

عادة يحدث هذا النوع من الانزلاق الغضروفي في فقرات الرقبة ويتسبب في آلام شديدة تمتد من الرقبة إلى الكتف والذراعين، وتنميل وخدر في الكتف والذراعين وأصابع اليد، ويصل الأمر في النهاية إلى تيبس عضلات الرقبة وعدم القدرة على تحريكها يمينًا أو يسارًا.

  • الانزلاق الغضروفي القطني

يحدث هذا النوع في الفقرات القطنية ويتسبب في آلام مزمنة وتنميل في أسفل الظهر يمتد إلى الفخذين والساقين، وتزداد هذه الآلام مع الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة، وقد تتدهور الحالة لتصل إلى ضعف في عضلات الساق والسلس البولي والبرازي.

هل يمكن الشفاء من الانزلاق الغضروفي نهائيا دون علاج؟

يعاني بعض مرضى الانزلاق الغضروفي آلامًا بسيطة تقل شدتها عند التزام الراحة، لذلك يكون سؤالهم الأشهر في مثل هذه الحالات هو: “هل يمكن الشفاء من الانزلاق الغضروفي نهائيا دون علاج؟”، والحقيقة أن الغضروف المنزلق لا يُشفى أبدًا من تلقاء نفسه، وزوال الأعراض لا يعني عودته إلى مكانه الطبيعي، ولكن تتطلب هذه الحالات اتباع أساليب العلاج التحفظي التي يوصي بها الطبيب للحفاظ على استقرار الحالة ومنع تدهورها.

هل يمكن الشفاء من الانزلاق الغضروفي نهائيا بالعلاج التحفظي؟

الحالات التي شُخصت في مراحل مبكرة من الانزلاق الغضروفي ولم تعاني أي ضعف في عضلات الذراعين أو الساقين أو سلس بولي يمكن أن تتعافى بالعلاج التحفظي من خلال مجموعة من الخطوات، أهمها:

  • اتباع نظام غذائي صحي لخسارة بعض الوزن.
  • الالتزام بتناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب خاصةً مضادات الالتهاب ومرخيات العضلات.
  • الابتعاد عن المجهود البدني الشاق مثل حمل الأشياء الثقيلة.
  • المتابعة مع أخصائي علاج طبيعي للخضوع لنظام علاجي لتقوية العضلات وتخفيف الضغط الواقع على الأعصاب من الغضروف المنزلق.
  • الالتزام بطريقة الجلوس الصحية لمرضى الانزلاق الغضروفي، والتي تشمل فرد الظهر في أثناء الجلوس، ودعمه بالوسائد.

عادة يحقق العلاج التحفظي نجاحًا كبيرًا في شفاء حالات الانزلاق الغضروفي القطني بالأخص بنسبة تصل إلى 80% على عكس حالات الانزلاق الغضروفي العنقي التي لا تشهد تحسنًا ملحوظًا من العلاج التحفظي.

هل تضر الحركة مرضى الانزلاق الغضروفي؟

يعتقد كثير من مرضى الانزلاق الغضروفي أن الحركة تؤدي إلى تفاقم الأعراض وتدهور حالة الغضروف، والعكس تمامًا فمن أهم نصائح لمرضى الانزلاق الغضروفي هو عدم الجلوس لفترات طويلة والحرص على الحركة وممارسة رياضة المشي التي تساعد في الحفاظ على مرونة العضلات والحد من تيبسها.

ولكن ينبغي للمريض عدم إجهاد فقرات الظهر، وتجنب ممارسة الأنشطة البدنية المرهقة.

متى يكون التدخل الجراحي ضروريًا لعلاج الانزلاق الغضروفي؟

بالرغم من كون التدخل الجراحي هو آخر الخيارات المتبعة في علاج الانزلاق الغضروفي، قد يكون الحل الأمثل والنهائي في علاج بعض الحالات التي تعاني الآتي:

  • استمرار الألم بالرغم من الخضوع للعلاج التحفظي والدوائي والعلاج الطبيعي.
  • تفاقم الأعراض لتصل إلى ضعف في عضلات الساق وعدم القدرة على الوقوف أو المشي.
  • السلس البولي أو البرازي الناتج من ضعف الأعصاب المسيطرة على حركة الأمعاء والمثانة.

ما دور التدخل الجراحي المحدود في علاج الانزلاق الغضروفي؟

لم تعد جراحات العمود الفقري في الفترة الأخيرة معقدة كالسابق، وذلك لما أحدثه التطور التكنولوجي من تغيير كبيرً في مجال جراحات العمود الفقري، فظهرت الأساليب الجراحية محدودة التدخل التي تشمل استخدام المنظار أو الميكروسكوب الجراحي مما جعل الجراحين في غنى عن صنع شقوق جراحية كبيرة للوصول للأجزاء المصابة، وجنّب المرضى العديد من المضاعفات الناتجة عن الجراحات المفتوحة، مثل العدوى والنزيف وفترات التعافي طويلة الأمد.

كم تبلغ نسبة نجاح عملية الانزلاق الغضروفي؟

تختلف نسب نجاح عملية الانزلاق الغضروفي باختلاف عدة عوامل، أشهرها سن المريض وحالته الصحية العامة، ودرجة الانزلاق الغضروفي، وخبرة ومهارة الطبيب القائم على العملية، ولكن في معظم الحالات قد تصل نسبة نجاح عملية الانزلاق الغضروفي إلى 80% أو أكثر حسب الحالة.

هل تختلف مدة شفاء الانزلاق الغضروفي باختلاف التقنية العلاجية المتبعة؟

توجد عدة عوامل تتحكم في مدة شفاء الانزلاق الغضروفي بعد العلاج، من بينها التقنية العلاجية المتبعة، فاستجابة المرضى للعلاج التحفظي تختلف كثيرًا عن استجابتهم للعلاج الطبيعي أو الجراحي، ولا يتوقف الأمر على التقنية العلاجية فقط، بل يرتبط أيضًا بالمرحلة التي شُخص فيها المرض، ومدى التزام المريض بالخطة العلاجية التي يوصي بها الطبيب، واستجابة الغضروف والأعصاب المتضررة للعلاج، وسن المريض وحالته الصحية.

وعادة ما تتراوح مدة شفاء الانزلاق الغضروفي من 4 إلى 6 أسابيع، ويتمكن المريض بعدها من ممارسة مهامه اليومية طبيعياً.

من خلال إجابتنا المفصلة عن سؤال “هل يمكن الشفاء من الانزلاق الغضروفي نهائيًا؟” نود أن نوضح أيضًا ضرورة التزام مرضى الانزلاق الغضروفي بنمط حياتهم الجديد بعد الشفاء لتجنب عودة الإصابة بالانزلاق الغضروفي من جديد.

تواصلوا معنا على الأرقام الآتية للمزيد من الاستفسارات والمعلومات.

للحجز والاستعلام في عيادات القاهرة لجراحة المخ و الأعصاب

مقالات متعلقة

أسباب فشل عملية الانزلاق الغضروفي |الطبيب وحده لا يتحمل المسؤولية

أسباب فشل عملية الانزلاق الغضروفي |الطبيب وحده لا يتحمل المسؤولية

لا شك أن فشل عملية الانزلاق الغضروفي هو أكثر ما يخشاه مرضى الغضروف عند الخضوع لهذا الإجراء، فبالنسبة لهم ينحصر الأمل الأخير في التعافي من…

أعراض فشل عملية تثبيت الفقرات

أعراض فشل عملية تثبيت الفقرات

رُغم أن عملية تثبيت الفقرات من الإجراءات الناجحة في علاج المشكلات الصحية التي تصيب العمود الفقري وتمنع استقراره والحد من آلام الظهر المزمنة، توجد احتمالات…

إليك أبرز المعلومات عن عملية تثبيت الفقرات القطنية والعجزية

إليك أبرز المعلومات عن عملية تثبيت الفقرات القطنية والعجزية

هل تعرضت لحادثة أثّرت في عمودك الفقري؟ أم لا تتوقف لديك آلام الظهر جرّاء الانزلاق الغضروفي؟ إن لم تنجح جميع الخيارات العلاجية في تخفيف الآلام…

Top Img back to top
Top Img back to top