Messaging Icon

البريد الإلكتروني

info@caironeurosurgeryclinics.com

ما أحدث الأساليب المتبعة في جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري؟

أحدث الأساليب المتبعة في جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري

جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري من أشد التخصصات الطبية حساسيةً وتعقيدًا، إذ يتعامل الأطباء مع أنسجة متناهية الصغر تتحكم في معظم الوظائف الحيوية في جسم الإنسان وتضررها قد يُصيبه بمُضاعفات خطيرة. 

ويسعى العلماء إلى اكتشاف أساليب جراحية حديثة ومحدودة لإجراء تلك الجراحات وتفادي مضاعفات الجراحات المفتوحة، وتحقيق الشفاء العاجل لمرضى المخ والأعصاب والعمود الفقري. نستعرض أبرز هذه التقنيات من خلال مقالنا الآتي.

الميكروسكوب الجراحي

الميكروسكوب الجراحي هو ميكروسكوب متناهي الدقة، يمتاز بقدرته الفائقة على تكبير الصورة 20 مرة، إضافة إلى وجود مصدر إضاءة ذات جودة عالية، ما يتيح لجراحي المخ والأعصاب والعمود الفقري رؤية الخلايا والأنسجة الصغيرة، مثل الأعصاب وغضاريف العمود الفقري بجودة عالية.

مكن الميكروسكوب الجراحي الأطباء من إجراء تلك الجراحات بكفاءة عالية، ونسب نجاح مرتفعة للغاية، إضافة إلى زيادة الأمان وحماية المرضى من مُضاعفات الجراحة المفتوحة. 

وعلى الأغلب يٌضفي استخدام الميكروسكوب الجراحي مزيد من المميزات على جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري، أهمها:

  • صغر حجم الشقوق الجراحية الناتجة عن العملية مقارنةً بالجراحات المفتوحة.
  • حماية أنسجة المخ أو الأعصاب أو العضلات من التلف.
  • سرعة تعافي المرضى والعودة إلى حياتهم الطبيعية خلال فترة وجيزة مقارنةً بالجراحة المفتوحة.

كما تشمل أشهر مجالات استخدام الميكروسكوب الجراحي ما يلي:

  • علاج الانزلاق الغضروفي القطني أو العنقي من خلال استئصال الغضروف.
  • توسيع القناة الشوكية.
  • استئصال الأورام العصبية.
  • تثبيت فقرات العمود الفقري.

المنظار الجراحي

المنظار الجراحي هو أداة صغيرة جدًا بحجم القلم الرصاص، يتصل في بدايته كاميرا عالية الجودة ومصدر للإضاءة، ويُتيح للطبيب رؤية الهياكل الداخلية للمخ والعمود الفقري والأعصاب. 

يُمكن إجراء الجراحة بالمنظار من خلال ثقوب بسيطة جدًا يصنعها جراحو المخ والأعصاب بالقرب من مكان الإصابة بدلًا من الشقوق الجراحية الكبيرة، ما يُتيح للمريض التعافي سريعًا دون أي مضاعفات، كما أنه يمكنهم -أيضًا- من الوصول إلى أماكن معينة في المخ أو العمود الفقري لا يمكن الوصول إليها من خلال الجراحة التقليدية.

وعادةً ما يستخدم جهاز المنظار الجراحي في الجراحات الآتية:

  • استئصال أو أخذ عينة من أورام المخ.
  • استئصال أورام الغدة النخامية.
  • علاج استسقاء المخ.
  • استئصال أو استبدال الغضاريف المنزلقة في العمود الفقري.

الملاحة الجراحية للعمود الفقري والمخ

يعد جهاز الملاحة الجراحي من أهم الأجهزة التي أحدثت ثورة عارمة، وحققت نجاحات باهرة في مجال جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري. 

تعتمد تقنية الملاحة الجراحية في آلية عملها مجموعة من الخطوات، أهمها:

  • عمل نموذج ثلاثي الأبعاد للمنطقة المراد إجراء الجراحة بها باستخدام الأشعة التصويرية، مثل التصوير المقطعي أو الرنين المغناطيسي.
  • إدخال بيانات المريض وتسجيلها على صور الأشعة المقطعية.

 وبناءً على هذه البيانات وباستخدام تقنية GPS يمكن لجهاز الملاح الجراحي توجيه الجراح إلى أقرب نقطة وصول للجزء المصاب وأكثرها أمانًا، وتحديد حجم الشق الجراحي المطلوب إجراؤه. 

 كما يُمكن جهاز الملاح الجراح من تتبع سير أدواته الجراحية، وتحديد مقدار الجزء الذي استئُصل وذلك في جراحات استئصال الأورام، لهذا تتميز جراحات المخ والعمود الفقري باستخدام الملاحة الجراحية بعدة مميزات، أهمها:

  • وقت أقل للعملية، وفترة تعاف أسرع نسبيًا.
  • صغر حجم الشقوق الجراحية الناتجة عن الجراحة.
  • الوصول إلى الجزء المصاب دون تلف لأنسجة المخ أو العمود الفقري.
  • الوصول إلى أماكن عميقة في المخ في حالات استئصال الأورام التي تعجز جراحات الميكروسكوب العادية عن الوصول إليها.

جهاز الـ exoscope

يعد جهاز الـ exoscope أحد أنواع المناظير التي توفر صورة ثلاثية الأبعاد لأجزاء الجهاز العصبي المركزي، فمن خلال استخدامه يمكن للجراح الحصول على صورة أكثر وضوحًا للجزء المصاب، ومجال رؤية أكثر اتساعًا وعمقًا كما لو كان يستخدم الميكروسكوب الجراحي. 

كما يوفر الجهاز وضعية مريحة للجراح في أثناء إجراء العملية، فلا يعد بحاجة إلى لنظر إلى المجهر نفسه، بل يمكنه رؤية صورة واضحة لسير العملية من خلال شاشة كبيرة، إضافة إلى ذلك لا يستحوذ الجهاز على مساحة كبيرة من غرفة العمليات بسبب تصميمه الصغير وخفيف الوزن.

أما بالنسبة للمرضى فهو يجنبهم مخاطر التخدير لفترات طويلة -خاصةً الأطفال-، كما يتميز بصغر حجم الشقوق الجراحية الناتجة عنه.

تكنولوجيا متابعة الأعصاب الطرفية

أحدثت هذه التقنية أيضًا طفرة كبيرة في مجال جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري، فهي تتيح متابعة أداء الجهاز العصبي في أثناء إجراء الجراحة؛ لمنع حدوث أي تلف في الحبل الشوكي أو الأعصاب الموجودة حول مكان العملية.

من خلال توصيل جهاز متابعة الأعصاب في الأعصاب الطرفية التي تُغذي العضلات الموجودة في أطراف المريض، يمكن للجراح متابعة حالة الأعصاب في أثناء أدائه للجراحة ورؤية الإشارات العصبية التي تظهر أمامه على شاشة الجهاز، وعن طريقه يمكن للجراج التنبؤ بأي مشكلة تحدث في الأعصاب والعمل على إصلاحها على الفور. 

تلك أبرز التقنيات المستخدمة حديثًا في جراحات المخ والأعصاب والحبل الشوكي، لمزيد من التفاصيل عن أحدث التقنيات الجراحية في مجال جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري، يمكنكم زيارة مركز Cairo Neurosurgery، الذي يضم نخبة من أطباء واستشاريي جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري بالتقنيات الحديثة.

للحجز والاستفسار تواصلوا معنا من خلال الأرقام الموضحة في موقعنا الإلكتروني.

للحجز والاستعلام في عيادات القاهرة لجراحة المخ و الأعصاب

مقالات متعلقة

ما نسبة الشفاء من ورم الدماغ الحميد؟ وهل قد يعود ثانية؟

ما نسبة الشفاء من ورم الدماغ الحميد؟ وهل قد يعود ثانية؟

ينشأ ورم الدماغ الحميد نتيجة نمو غير طبيعي لبعض خلايا المخ دون أن تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، وتظهر عدة أعراض في إثره اعتمادًا…

انحناء الظهر عند الفتيات | مشكلة جسدية ونفسية

انحناء الظهر عند الفتيات | مشكلة جسدية ونفسية

ترغب الفتيات دومًا في الحصول على أفضل مظهر جمالي للوجه والجسم، لذا يُصبن بالإحباط والحزن عندما يتعرضن لبعض المشكلات الجسدية، من أبرزها انحناء الظهر، وهو…

تعرف على أسباب التهاب العصب الخامس

تعرف على أسباب التهاب العصب الخامس

يُعدّ العصب الخامس أحد الأعصاب الرئيسية في الوجه والمسؤولة عن نقل الإشارات العصبية من الوجه إلى الدماغ، وعندما يُصاب هذا العصب بخلل يشعر الفرد بآلام…

Img back to top
Img back to top